ناقشت كلية التربية للعلوم الإنسانية في جامعة ديالى رسالة الماجستير الموسومة بـ (التباينات الحرارية بين مدينتي الخالص وخانقين دراسة مقارنة في المناخ المحلي ).

هدفت الدراسة التي قدمتها الطالبة ديار طاهر ياسين ، وأشرف عليها الاستاذ المساعد الدكتورة أزهار سلمان هادي ، الى التعرف على التباينات الحرارية بين مدينتي الخالص وخانقين .

توصلت الدراسة الى استنتاجات عدة كان من أبرزها : إن هناك تباينات في معدلات درجات الحرارة بين المدينتين ، سواء ما حسب في المرئية الفضائية او ما سجل بالمحطة الأرضية .

اشرت الدراسة تغيرا كبيرا في صنوف الغطاء الأرضي خلال سنوات الدراسة ، اذ ازداد قسم منها على حساب الاخر وتدهورت معالم صنوف أخرى .

أوصت الدراسة بضرورة عمل احزمة خضراء تحيط المدينة  لتقليل  درجة الحرارة وشدة الجزيرة الحرارية ، في اطراف المدن ( الأراضي الجرداء ) وخاصة في مدينة خانقين لكي يضمن زيادة الرطوبة النسبية للرياح السائدة بهذا الاتجاه وتعمل تلك الرطوبة على تلطيف مناخ المدينة وبخاصة في فصل الصيف .