ناقشت كلية التربية للعلوم الانسانية في جامعة ديالى اطروحة الدكتوراه والموسومة بـ (منجز محمّد الجزائري النقدي) .

هدفت الدراسة التي قدمها الطالب محمد سلمان حسين , وأشرف عليها الاستاذ الدكتورة نوافل يونس سالم الى تسليط الضوء على المنجز الابداعي النقدي لمحمّد الجزائري وما جادت به قريحته النقدية من رؤى وأَفكار وتبيان حركته الإِجرائية في رصد النصوص.

توصلت الدراسة الى استنتاجات عدة منها إن مسارات الكتابة عند الجزائري متعددة ومتداخلة  يمثل الأول منها ما أنتجه في الاتجاه القومي على المستويين التنظيري والتطبيقي درس في الاول قضايا ذات بعد قومي، وتناول في الثاني شعراء امتازت أشعارهم بمضامين تناقش قضايا الأمة العربية، وأما المسار الثاني فيتمثل بكتاباته الصحفية ويتضمن جميع النشاطات والمتابعات الصحفية واللقاءات التي أجراها طوال مسيرته المهنية .

وجدت الدراسة أن الناقد يسعى إلى صياغة مصطلحات خاصة به، إيمانا منه بأهمية أثره الفاعل في إنتاج خطاب نقدي عراقي مميز، لذا كان يبتكرها أو يقتبسها أو يستعيرها من مجالها ويوظفها في مجال آخر جديد انطلاقا من توجهه الفكري وإدراكه، وإن نقده لا يختص بالأدب العراقي والشعر منه خاصة, وإنما انفتح على الأدب العربي ولاسيما الشعر الفلسطيني .