ناقشت كلية التربية للعلوم الإنسانية في جامعة ديالى الكترونياً أطروحة الدكتوراه في التاريخ الحديث والمعاصر والموسومة بـ (قرة العين القزوينية وإشكالية نسبتها للمدارس الشيعية الإمامية الأثنى عشرية – دراسة تاريخية) .

سعت الدراسة التي تقدم بها الطالب مهدي محمود حسن ، وأشرف عليها الاستاذ الدكتور عبد الرحمن أدريس صالح إلى الإسهام في خدمة الفكر الانساني وحفظ التراث الديني , بوساطة التحقق التاريخي من نسبة قرّة العين القزوينية للمدارس الشيعية الإمامية الإثني عشرية الإخبارية والأصولية والشيخية .

توصلت الدراسة إلى استنتاجات عدة كان من ابرزها : أن نسبة قرّة العين فكرياً وعقائدياً للمدارس المشار إليها كانت محض التباس واشتباه , عندما اتضح أن مصادر أفكار قرّة العين لم تكن إسلامية شيعية إمامية إثني عشرية خالصة ، إنّما كانت إلى جانبها آراء عدد من كبار الرجال الدين السنّة والصوفية وأفكار المشاهير مثل كرشنا وبوذا وزرادشت وكتب الديانات غير الإسلامية كالتوراة والإنجيل .