محرك البحث

نشاطات السيد رئيس الجامعة

جولة مصورة في الجامعة

دخول الاعضاء

ارشيف الاخبار

تألق بحثي لجامعة ديالى في المحافل العربية

   
83 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   13/02/2017 10:53 صباحا

نشر تدريسيان من كلية التربية للعلوم الانسانية بجامعة ديالى بحثا في مجلة العمارة والفنون والعلوم الانسانية الصادرة عن الجمعية العربية للحضارة والفنون الاسلامية في جمهورية مصر العربية .

ويهدف البحث الذي قدم من قبل التدريسية الاستاذ المساعد الدكتور ( سماهر محي موسى ) والتدريسي الاستاذ المساعد الدكتور ( ظافر اكرم قدوري ) ، الى تسليط الضوء على ابرز واهم المدن التي اسست في العراق لأسباب ادارية وعسكرية في مدينة واسط ، وتعد مدينة واسط من اولى المدن التي بنيت في العهد الاموي لتكون مستقرا لوالي العراق الحجاج ، وقد بناها لتكون مقرا لحكمه ومعسكراً لجنده ، بعد ان انهكته حروب وثورات العراق على حكم الأمويين ، وقد بنيت واسط على ضفاف نهر دجلة ، واستغرق العمل فيها من سنة 78 هـ حتى سنة 86 هـ .

وتوصلت الدراسة الى عدد من الاستنتاجات كان من اهمها ، ان عوامل تأسيسها كانت سببا من اسباب شكلها المدور ، والذي يعد الاول في بناء اول مدينة في العصور الاسلامية بهذا الشكل ، والتي سبقت مدينة المنصور ( بغداد المدورة ) بعقود من الزمن ، ويبدو ان الحجاج تأثر بما شاهده او سمعه عن مدن بلاد فارس او الروم البيزنطيين ، والتي اخذت شكل البناء المدور ، والذي يمثل الشكل الانسب للمدن العسكرية او التي انشئت للأغراض العسكرية بالدرجة الاساس ، ولأجل ان تكون مدينة واسط محصنة ضد كل طارئ لم يغفل مؤسسها من وجود نهر دجلة ، فجعل المدينة شطرين يقسمها دجلة ويزودهما بما تحتاجه من مياه للشرب والسقي ، وجعل شكلها المدور على شطرين يربط بينهما جسور للتنقل والدفاع ، واخذ بنظر الاعتبار امكانية فصل هذه الجسور في حال سقط ا شطرمن المدينة فيبقى الشطر الاخر محميا بالمياه والاسوار .  

ورغم ان مدينة واسط قد انشئت لأغراض عسكرية ، الا انها كانت في غاية الجمال والروعة ، وهو ما دفع ابن بطوطة الرحالة الشهير لذكرها بأنها مدينة حسنة الاقطار كثيرة البساتين والأشجار ، اضافة الى الاسوار والخنادق والتحصينات التي بنيت حول المدينة ، ولم ينس مؤسسها ان يجعلها مدينة ذات نماذج معمارية واسلامية ، ويتوسطها القصر ( قصر الحجاج ) ، ومنارتها المرتفعة نحو أحد عشر مترا ، ومسجدها الكبير .

 

 




3:45